أمسية شعرية يشارك فيها السادة الشعراء : / أ. عماد عبيد – آ. جهينة العبد الله – آ. ليندا عبد الباقي /

 

 

 أقيم في المركز الثقافي العربي في السويداء أمسية شعرية للسادة الشعراء : / الشاعرة : ليندا عبد الباقي

 – الشاعرة : جهينة العبد الله – الشاعر : أ.عماد عبيد / .

تضمنت الأمسية باقة من القصائد الوطنية و الوجدانية الإنسانية التي حملت معاني الوطن و الشهادة و الطفولة و الأمومة و توصيف بلدة الشاعر عماد و استعادته ذاكرة المكان و التغزل في الوطن و الحبيبة غيرها .
حيث بدأت الأمسية الشاعرة  : ليندا عبد الباقي و قدمت عدة قصائد نثرية و ومضات  بعنوان : /  ما لا يقال  – أرق – دوختنا الجهات – غبار الكلام – في القلب سلوى –  أنين الروح  / و غيرها  , حيث مزجت فيها  بين الشعر الوطني و الوجداني عبر حالات إنسانية و اجتماعية معاشة .

ثم ألقت الشاعرة : جهينة العبد الله قصائد نثرية و خواطر عابقة بنكهة القهوة التي عطرت حروفها فقالت في قصيدة :

رجل بطعم القهوة :

لرجلٍ بطعم القهوة يأخذني خلسة ً

أرشف اللقاءات الموعودة

و أعود حلماً يسري بأيامي نهراً

قد أغدو  قرنفلاً  أو  نرجساً  ..

لكن بطعم البن أنثى لرجل ٍ مطريٍّ

يغسلني باللهفة

 

كما ألقت خواطر و نثريات بعنوان : / دمشق –  حيرة – لغة الأصابع –  ولادة – رجل بطعم القهوة  / .


ختم الأمسية الشاعر أ. عماد الذي  بدأ بقصيدة عن بلدته :

( ذيبين ) التي وصف فيها ملاعب الطفولة وجمالياتها و تفاصيلها الخضراء و آثارها .

 

ثم ألقى باقة قصائد منها : / دليل العاشق – رقصة للموت أغنية للحياة – و ختم بقصيدة مرثية لوالدته الشاعرة الشعبية الراحلة : ( تركية غبرة ) بعنوان  : * زرقاء اليمامة *  مضمناً خلالها أبياتاً من أشعارها الشعبية حيث مازج بين الفصيح و الشعبي بإتقان و عاطفة صادقة نالت استحسان الجمهور و لامست قلوبهم .

و أشار أ.عبيد إلى  أن الشعر قيمة عليا وضرورة مجتمعية في الحياة , و هو بحر عميق و له أبواب كثيرة يلوذ به المرء و يعكس حضارته و أيضاً رسالة الفن و الشعر : نشر ثقافة الجمال و تذوقه لدى الناس عبر التاريخ .
حضر الأمسية حشد من متذوقي الشعر في السويداء
و أعضاء من جمعية الثقافة و الإبداع و العاديات .

Source: swidaa

مقالات ذات صله