من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم
آخر الأخبار

وزير الثقافة الأستاذ محمد الأحمد يستقبل وفداً تشيكياً

التقى السيد وزير الثقافة الأستاذ محمد الأحمد السيد مارتن تلابا نائب وزير الخارجية التشيكي والوفد المرافق له بحضور الدكتور مأمون عبد الكريم المدير العام للآثار والمتاحف.

وفي تصريح خاص للصحفيين أكد السيد الوزير على علاقة الصداقة القديمة التي تربط سورية بتشيكيا وما يجمع بيننا من تراث وتجربة ثقافية مشابهة, هذا وتباحثنا في اللقاء مع الوفد الضيف في كيفية تقديم المساعدة في ترميم ما لحق بآثارنا.
وتابع السيد وزير الثقافة أن الوفد سيتابع جولته للإطلاع على ما تعرضت له سورية من تدمير مُمنهج للآثار على يد التكفيريين والإرهابيين الذين أرادوا النيل من تاريخنا وحضارتنا وبالتالي سيقومون بنقل هذه الصورة لمجتمعهم لتساهم في تصحيح أفكارهم الخاطئة التي وصلتهم من وسائل إعلام مغرضة لما يجري في سورية.
وأضاف أنه تم التباحث حول إمكانيات تعاون ثقافي في العام المقبل وستكون بالتنسيق مع سعادة السفيرة في دمشق مثل أسبوع سينمائي تشيكي للتعرف على الجوانب الثقافية التشيكية وهذا يدل على ان الثقافة هي التي تبقى بعد أن يمضي كل شيء.من هنا تأتي أهمية الزيارات من وفود أجنبية وخصيصاً في الجانب الثقافي بالإضافة إلى المعاني السياسية والاقتصادية التي ستعبر عما مررنا به.
بدوره أعرب نائب وزير الخارجية التشيكي عن سعادته بلقاء وزير الثقافة في دمشق لبحث سبل مساعدة الشعب السوري وتحديد مشاريع مشتركة لإنقاذ التراث الثقافي، مثنيا على صمود الشعب السوري في وجه الإرهاب.
هذا ولفت مدير الآثار والمتاحف مأمون عبد الكريم إلى أن الشعب السوري لعب دوراً بطولياً في إنقاذ الآثار. التي تقع تحت سيطرة المسلحين حيث تمكنا من إنقاذ بعض من التراث وأنقذنا 99٪ من مقتنيات المتاحف السورية.
وأشار إلى أنه تم خلال اللقاء إمكانية مشاركة الوفد التشيكي في ترميم المباني والمنشآت الأثرية المتضررة إذ من المقرر أن نضع خلال الساعات المقبلة اللمسات الأخيرة لتوقيع اتفاقية مشتركة في مجال التراث الثقافي السوري مع التشيك كدولة شريكة ومساعدة مع العلم أن هناك عدة دول بدأت تتحرك معنا وترصد علمائها في سبيل إنقاذ التراث السوري.
ومن الجدير بالذكر أن الوفد التشيكي تمثل بالسيدة إيفا فيليبي سفيرة الجمهورية التشيكية بدمشق, والسيد بافل كلوتسكي رئيس إدارة الشرق الأوسط في وزارة الخارجية التشيكية, والسيدة بافلينا شرامكوفا رئيسة مجموعة سياسة الخليج في وزارة الخارجية التشيكية, والسيد جوزيف كونيتشي الامين العام للصليب الأحمر التشيكي, والسيد ميشال لوكاش المدير العام للمتحف الوطني في الجمهورية التشيكية.
المكتب الصحفي لوزارة الثقافة
جوني ضاحي – صفاء محفوض

مقالات ذات صله