من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

بعد غياب.. من مسرح أوبرا دمشق الفنانة المصرية القديرة عفاف راضي تعود إلى جمهورها

بعد غياب… من مسرح أوبرا دمشق الفنانة المصرية القديرة عفاف راضي تعود إلى جمهورها

عاشت العصر الذهبي للأغنية المصرية وبصوتها الحالم وحضورها الواثق لتنقل المطربة القديرة عفاف راضي أجمل ما جادت به نغمات أبرع الملحنين العرب في زمن سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي للجمهور السوري حيث شدت بروائع الأغنية المصرية على خشبة مسرح الأوبرا بدار الأسد للثقافة والفنون.

وبعد غياب يقارب سبع سنوات عن الغناء أمام العامة حبها لدمشق وللجمهور السوري الذواق للفن الأصيل جعلها تؤثر المشاركة في الأيام الثقافية ولتجعل من صوتها الشجي والمقتدر حاضراً بكل ما يحمل من جمال في أغنياتها التي قدمتها لجمهور دار الأسد ومنها أغنيتاها الشهيرتان “ياوبور الساعة 2″وهوا ياهوا”.

وتضمنت الأمسية الطربية أيضاً تقديم العديد من الأعمال ومنها “ابعد ياحب” و”بتسأل” و”سلم سلم” و”غرب الجزيرة” و”فتن الذي” و”لمين ياقمر” و”هو الطريق” و”وحدي” و”يمكن على باله”.والفنانة المصرية عفاف راضي درست الموسيقا “الكونسرفتوار” وهي في العاشرة من عمرها وأتقنت العزف على البيانو وحصلت على البكالوريوس بتقدير أمتياز وهي في سن الثامنة عشر وحصلت على درجتي الماجستير ثم الدكتوراه في أكاديمية الفنون عام 1996 وعملت في مسرحيات غنائية منها “الأرملة الطروب” و”آه يا غجر” كما عملت في برامج الأطفال ولمعت في نهاية الستينيات وبداية السبعينيات وغنت الأغنية العاطفية وأغنيات الأطفال.

يذكر أن فرقة “قصيد” تأسست بداية عام 2008 وتتضمن 40 عازفاً ومغنياً يعملون على أداء مختارات من التراث إضافة إلى الأعمال التجريبية والإبداعية المحيطة بكل قديم وأصيل.

 

مقالات ذات صله